Kurdî  |  Tirkî

شهداء مقاومة جبال جودي الخالدين

star23

إلى شعبنا والرأي العام

في شهر كانون الاول من عام 2011 شن جيش الاحتلال التركي حملة إنكار وتصفية ضد شعبنا وحركتنا التحررية، فردت عليها قواتنا الكريلا بمقاومة بطولية عظيمة، وبنتيجة ذلك التحقت الرفيقة بنفش اديسا عضوة المجلس العسكري لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني، عضوة مجلس وحدات المرأة الحرة –ستار بقافلة الشهداء الخالدين، مع تسع عشرة رفيقة ورفيق من قواتنا الكريلا البطلة.

إن رفيقتنا بنفش، بانضمامها ووقفتها النضالية، كانت قائدة طليعية، كما كانت دوما مثالا وقدوة لنا، فمنذ تعرفها على حركة الحرية وحتى يوم استشهادها تدربت على إيديولوجيا الحرية ومارست فلسفة الحياة الحرة، إن مستوى الإيمان بالقضية والتنظيم الثورية الذي وصلت إليها الرفيقة بنفش جعلها قائدة نشطة وفعالة في كل الساحات التي ناضلت فيها.

إن الرفيقة بنفش اديسا المنحدرة من أصول زرادشتية أصيلة عريقة متمسكة بالكردايتي، واحدة من أوائل الرفيقات اللاتي انضممنا لجيش النساء، وسمت نفسها بنفش أكال، أقسمت بالاستمرار على خطى النضال الوطني من اجل الحرية، إن الرفيقة بنفش فتاة زرادشتية متمسكة بقيمها الثقافية والقومية، قاومت سياسات التهميش والامحاء، دافعت عن ثقافة وتاريخ شعبها بانضمامها الفعال منذ 1994 بمسيرة النضال نحو الحرية.

إن الرفيقة بنفش وعلى الدوام وباستمرار كانت تنفذ المهام الموكلة إليها بنجاح رغم صعوبتها الشديدة وبذلك أصبحت رمزا للنضال، وكانت آخر ساحاتها جبال جودي حيث صعدت فيها النضال من اجل الحرية، والكفاح المسلح، وبمعايير التحول الحزبي للمرأة دوما كانت فعالة ومنشطة للنضال.

كانت الرفيقة بنفش عضوة في مجلس حزب حرية المرأة الكردستانية، وإحدى ابرز المقاتلات الفدائيات الملتزمات بقضية تحرير المرأة، بشخصيتها المتمسكة بقيم ومعايير حزب حرية المرأة الكردستانية، رفعت من شأن الحزب وصعدت ورفعت من مكانته، شخصية هذه ملامحها وقيمها واضحة ,صريحة وظاهرة فيها، لم تكن تتهرب أو تبرر لأي مهمة مطلوبة منها، كانت شخصية صاحبة قرار ثوري مقاوم لا تراجع ولا تردد في قرارها.

لقد كان لها دورا قياديا وصاحبة جهد وكدح عظيمين في تعاظم وحدات المرأة الحرة –ستار، وبذلك حققت مكانة أسطورية في قيادة المرأة، وتمكنت من فتح طريق نضالنا للنصر وتحقيق الحرية.

في حملتنا الثورية، وبخطواتنا نحو الدفاع عن الكرامة الوطنية وتحقيق الحرية، في مواجهة الإنكار والتصفية والتهميش والمجازر، كان للرفيقة بنفش دورا فعالا ونشطا.

 في شخص الرفيقة الشهيدة، والرفاق الذين استشهدوا معها، نستذكر كل شهداء الحرية من قوات الدفاع الشعبي الكردستاني ووحدات المرأة الحرة – ستار، ونقسم لهم بتصعيد النضال والسير على خطاهم حتى تحقيق الحرية، وبتصعيد النضال سيخلق شعبنا الآلاف من أمثال بنفش، يلدز، سما، شيلان، وزيلان، وسيحيي شهدائه ويبقي مشاعلهم مضاءة، وسننتقم لهم ولن نترك دمائهم الطاهرة تذهب هدرا.

إننا في قيادة وحدات المرأة الحرة - ستار نهيب بأبناء شعبنا الايزيدي وكافة أبناء الشعب الكردي، والأمهات بان يلتفوا حول دماء أبناهم وأجسادهم الطاهرة.

13 تشرين الثاني  2012   

القيادة العامة المركزية لوحدات المرأة الحرة- ستار.