Kurdî  |  Tirkî

إلى شعبنا الوطني والرأي العام الديمقراطي

toren1

بدايةً نهنئ قائد الشعب الكردي القائد عبد الله أوجلان، و شعبنا الكردستاني و جميع قواتنا الكريلا؛ كما أننا نهنئ النساء الكرديات و جميع النساء اللواتي يناضلن ضد الذهنية الذكورية التسلطية. بمناسبة ذكرى الانبعاث قفزة الخامس عشر من آب، في هذا اليوم العظيم نستذكر القائد الكبير الرفيق عكيد (معصوم قورقماز) الذي لعب دور الريادة في حملة الخامس عشر من آب وكافة شهداء الثورة، ونؤكد عهدنا في إيصال النضال إلى النصر بإصرار وقرار كبيرين.

كما أن حملة الخامس عشر من آب التي انطلقت عام 1984 تعني الانبعاث والولادة من جديد بالنسبة للشعب الكردي بإطلاقها الطلقة  الأولى على الاستعمار، فقد كانت بمثابة الخطوة الأولى في نضال المرأة الحرة بالنسبة للنساء الكرديات, فقد كانت الطلقة الأولى هذه على الذهنية الذكورية التعسفية مصدر الاستعمار, والمرأة الكردية مع هذه الحملة تمردت على الذهنية هذه، ووعت هويتها الجنسية، ومع انضمامها إلى صفوف الكريلا مارست نضال الحرية، بهذا المعنى فإن المرأة الكردية التي علمت بأنه لا بديل آخر لها سوى الحرب في سبيل نضالها التحرري والعيش بهويتها الجنسية الحرة في كردستان، مع انضمامها إلى صفوف الكريلا مارست نضالها التحرري القومي، وحققت تجييشها الخاص في ظل فلسفة القائد أوجلان, جيش أنصاريات المرأة الكردستانية المسمى بـ (YJA Star) أي وحدات المرأة الحرة- ستار، صارت تلعب دور الريادة في النضال القومي الكردستاني، كما أنها تناضل في طريق تحرر جنس المرأة الكردية من السلطة الذكورية وكافة نساء العالم, حين نمارس نضالنا هذا، فإننا نقترب أكثر من الحرية من خلال المقاومة والنضال الذي بدأ به شهيداتنا الأولى بقيادة بسة أنوش واستمرت مع: زيلان، بيريتان، سما، فيان، نودا، دجلة، جيجك، روزرين والمئات من الرفيقات من جيش الشهداء الفدائي...

 حين ندخل الذكرى السنوية التاسعة والعشرون لحملة الخامس عشر من آب، هذه المرحلة التي نعيش فيها حرب الشعب الثورية ومرحلة الحل معاً، فإن مقاومتنا الأنصارية قد وصلت إلى مستوى جديد. ففي التمشيطات الثورية التي تقدمت في شمزينان، شتازين وأخيراً في جلي- رندكيه، قدمت قواتنا الأنصاريات انضماماً طليعياً لتحقيق النصر من خلال القوة والمعنويات التي استمدتها من شهيداتنا الفدائيات, ففي تمشيط جلي رندكيه الثوري قدمت رفيقتنا جين (Jîn) مقاومة عظيمة، فرغم جراحها البليغة، جعلت من نفسها قنبلة وفجرتْ نفسها في العدو، فقد أظهرت بفدائيتها الكبرى هذه، بأن نضال الحرية سيصل إلى النصر بالروح والتكتيك والطراز الفدائي الكبير، وهذا ما يوضح بأن قواتنا الأنصاريات (YJA Star) من خلال لعبهن لدور الطليعة في نضال الثورة، سوف يتم تحقيق بلا شك حرية القائد آبو، كما سيتحقق الحل الديمقراطي الذاتي في كافة أجزاء كردستان.

أخيراً نعلن كقوات أنصاريات (YJA Star) قرارنا وإصرارنا على النصر في نضال الثورة، ونتمنى النصر في النضال لكافة النساء المقاومات المناضلات.

مع تحياتنا واحتراماتنا الثورية

14- 8- 2012

قيادة المقر العام لوحدات المرأة الحرة- ستار (YJA Star)